Sign In
innerimage
- + حجم الخط
إدراكا منها لأهمية تسهيل حركة النقل البري على الطرق الدولية في المشرق العربي وضرورة زيادة التعاون والتبادل التجاري والسياحي بينها وبين الدول العربية والدولية ولحرصها على المشاركة و الانضمام في المنضمات والمعاهدات والاتفاقيات الدولية وبشكل فاعل ، فقد صادقت المملكة العربية السعودية على اتفاق الطرق الدولية في المشرق العربي الذي دخل حيز التنفيذ في 19 / أكتوبر / 2003 م في إطار اللجنة الاقتصادية الاجتماعية لدول غرب أسيا ( الاسكوا ) والتي تضم جميع الدول العربية في أسيا بالإضافة إلى جمهورية مصر العربية .
ويبلغ إجمالي الطرق لهذه الدول 31،400 كلم ، منها 12000 كلم داخل المملكة العربية السعودية ، ويهدف هذا الاتفاق الى تحديد شبكة طرق اقليمية دولية تربط اقطار المشرق العربي ( منطقة اسكوا ) وتخدم اهداف تشجيع التبادل التجاري والسياحي فيما بينها ، تبني دول المنطقة لمحاور هذه الشبكة وايلاءها اولوية مناسبة في خطط التنمية الوطنية ، ومن اهداف هذا الاتفاق ايضا موائمة وتوحيد المواصفات الفنية اللازم توافرها على محاور الشبكة .
وهناك العديد من الفوائد التي يمكن ان تعود على المنطقة من هذا الاتفاق منها تقوية وتعزيز الترابط والتكامل الاقليمي بين الدول الاعضاء ، تسهيل النقل البري والمتعدد الوسائط ، تقوية الترابط والتكامل بين الدول الاعضاء من جهة وباقي دول اسيا واوروبا وافريقيا والعالم من جهة اخرى ، خفض تكاليف النقل ورفع كفاء الحركة وسلامة المرور .
وقد استخدم الاتفاق نظاماً اقليمياً لترقيم محاور الشبكة يمتاز بالمرونة ويسمح بامتداد الترقيم الى المغرب العربي في حال الاتفاق على مثل هذه الخطوة .

ويعتبر هذا الاتفاق باكورة الاتفاقات الدولية للجنة الاقتصادية الاجتماعية لدول غرب أسيا المعروفة باسم ( الاسكوا ) والتي قامت بالعديد من الجهود في مجال النقل وتسهيل التجارة مثل تطوير نظام النقل المتكامل في المشرق العربي شاملاً الطرق والسكك الحديدية والموانيء والمطارات والخطوط الملاحية البحرية والجوية ، تطوير نظام معلومات النقل الاقليمي ، تطوير الاطار المنهجي لتحليل سياسات نظام النقل المتكامل وتسهيل التجارة ، اضافة الى تسهيل النقل والتجارة وانشاء وتفعيل اللجان الوطنية اللازمة لذلك في دول المنطقة ، كذلك الميكنة وتطبيق التبادل الالكتروني للبيانات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتسديد الالكتروني للرسوم ، تطوير نظم الجمارك والممارسات التجارية وتبسيط الاجراءات الحكومية ، تطوير سياسات الموانيء والنقل البحري وتقوية التعاون المشترك في هذا المجال .

وبناء على ذلك الاتفاق قامت المملكة العربية السعودية ممثلة بوزارة النقل بعد تحديد محاور طرق الربط الدولية تربط ثلاثة عشر دولة عربية هي إضافة للمملكة العربية السعودية :
1. الإمارات العربية المتحدة.
2. مملكة البحرين.
3. دولة الكويت.
4. دولة قطر.
5. سلطنة عمان.
6. اليمن.
7. العراق.
8. الأردن.
9. سوريا.
10. لبنان.
11. فلسطين.
12. مصر.

وقد قامت المملكة العربية السعودية بتزويد كافة الطرق بالاشارات والعلامات الدالة على ذلك بالاضافة الى تزويدها بكافة عوامل السلامة المرورية ، وقد اعدت لوحات تحمل ارقام هذه الطرق المحورية وهذه اللوحات تاخذ شكل الدرع ذات خلفية بيضاء وكتابة حرف لاتيني ( M ) كرمز للمشرق ، اما الارقام الموجودة اعلى الحرف وتعني رقم الطريق حيث تمثل الارقام المزدوجة الاتجاة من الشرق الى الغرب ، اما الارقام المفردة فتمثل الاتجاة من الشمال الى الجنوب ، وقد اوشكت المملكة ولله الحمد على الانتهاء من وضع هذه اللوحات على الطرق المحددة داخل المملكة ويمكن للسائق في حالة سفره من مكان الى اخر اختيار الطريق المطلوب كمثال ( M5 ) .

وقد تم تحديد عدة طرق في المملكة العربية السعودية كمحاور طرق ربط دولية منها :
محور العراق – شرق الجزيرة العربية (M05):
وهو الطريق رقم (95) في السعودية، ويبدأ هذا المحور من منفذ زاخو الحدودي (العراق/ تركيا) ويمر بالموصل وبغداد والسماوة والبصرة ومنفذ صفوان (العراق/ الكويت) ومنفذ العبدلي (الكويت/ العراق) والكويت ومنفذ النويصب (الكويت/ السعودية) ومنفذ الخفجي (السعودية/ الكويت) وأبو حدرية والدمام والهفوف وسلوى ومنفذ بطحاء (السعودية/ الإمارات) ومنفذ الغويفات (الإمارات/ السعودية) وأبوظبي ودبي والفجيرة ومنفذ كلبا (الإمارات/ عُمان) ومنفذ خطمة الملاحة (عُمان/ الإمارات) وصحار ومسقط ونزوى وثمريت وصلالة.

محور رقم (M25):
وهو الطريق رقم (85) في السعودية ويبدأ من تقاطع أبو حدرية مع طريق رقم (95) حتى منفذ حديثة (السعودية / الأردنية) مرورا بالنعيرية/ حفرالباطن/ رفحاء/ عرعر/ طريف/ القريات/ منفذ حديثة.

محور وسط الجزيرة العربية (M35):
وهو الطريق رقم (65) في السعودية والذي يربط عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض بالأردن، ويبدأ في السعودية من تقاطعه مع طريق رقم (10) بالقرب من حوطة بني تميم ويسير باتجاه الشمال الغربي مارا بالحائر/ الرياض عبر الطريق الدائري حتى يرتبط بطريق الرياض/ القصيم السريع مارا بالمجمعة وبريدة ثم إلى الجثامية، ومن حائل إلى أبو عجرم/ طبرجل/ القريات/ منفذ الحديثة (السعودية/ الأردن) ومنفذ العمري (الأردن/ السعودية) والأزرق وعمَّان.

محور سوريا – الأردن – السعودية – اليمن (M45):
وهو الطريق رقم (15) في السعودية، ويبدأ من منفذ باب الهوى (سوريا/ تركيا) ويمر بحلب وحمص ودمشق ومنفذ نصيب (سوريا / الأردن) ومنفذ جابر (الأردن/ سوريا) و عمَّان ومعان ومنفذ المدورة (الأردن / السعودية) ومنفذ حالة عمار (السعودية/ الأردن) وتبوك والقليبة والمدينة المنورة ومكة المكرمة وأبها ومنفذ عِلب (السعودية / اليمن) ومنفذ باقم (اليمن / السعودية) وصنعاء وتعز.
اضافة الى الطرق الاخرى التي توجد داخل المملكة العربية السعودية

​​​

آخر تعديل كان في 04/08/1437 09:42 ص